76  

"معلمة القصص" هذا اللقب الذي أطلقه طلبة مدرسة حطين على المعلمة خلود المومني، إذ أن معلمتنا كانت تنتقل بين الصفوف في وقت استراحتها للتفاعل مع الطلبة وإتاحة الفرص لهم للتعبير عن أنفسهم من خلال تعزيز وتفعيل برنامج رنين، واعتبر الطلبة حضور معلمتهم مصدر فرح ومساحة حرية وإلهام، وخروج ٍ عن المألوف الذي اعتادوا عليه في الحصص المنهجية.

وهنا نذكر أنّ خلود نفذت أكثر من خمسين جلسة استماع خلال شهرين ، وبهذا تعتبر أكثر معلمة فَعّلت البرنامج بتنفيذ أكبر عدد من الجلسات في فترة قصيرة قياسا ً .

وحول تجربتها تقول : "تجربتي مع رنين كانت متميزة ومشوقة للطلبة كانت القصص ذات فائدة كبيرة من حيث مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة ومعرفة الذكاءات المتعددة عند الطلبة وتنميتها كذلك كان لها دور في حفز مخيلة الطلبة وبث الثقة في النفس ، وتنمية العديد من القيم الإيجابية كالتعاون وحب الخير واحترام الرأي وغيرها من القيم "