المعلمة جمانة عاشقة اللغة العربية وجدت في رنين نقطة تلاق أساسية بشغفها وهو تعزيز اللغة العربية  والاعتزاز بها .

وانطلاقاً ً من هذه النقطة بدأت رحلتها مع صديقتها أماني بمجموعة من الأفكار والأنشطة ، وقامت بتدريب باقي معلمات اللغة العربية على توظيف القصة المسموعة داخل الصف ، وعلى حد تعبيرها تقول جمانة :"رنين تتيح فرصة للإبداع عند المعلمين". إذ أقامت سلسلة من جلسات الاستماع التفاعلية ومن ثم أتاحت الفرصة لطالبات الصف التاسع أن يقدن جلسات استماع خاصة بهن ويقدمنها لطالبات الصف الخامس تحت مبادرة اسمتها (علم ينتفع به) .

وعن هذه التجربة تخبرنا جمانة :"لقد لمست إبداع كبير عند طالباتي وخاصة عند الطالبة شيماء سلامة التي أبدعت بتصميم الأنشطة وأوراق العمل" .

وبطريقة مميزة احتفاء ً بأسبوع رنين للقصة المسموعة صممت جمانة جدارية اشتملت على القيم التي زرعت خلال العام الدراسي ، وتم عرضها لتتمكن معظم الطالبات في المدرسة من الاطلاع عليها ومناقشتها .

أعدت جمانة معجما للمفردات والتراكيب الصعبة التي تضمها قصص رنين ليستفيد منها معلمات ومعلمو مرحلة الصفوف الثلاثة الأولى ، كون معلميها غير مختصين باللغة العربية ، وهذه المبادرة ستثري محتوى رنين التدريبي .

كما تطوعت جمانة  في مجموعة من المراكز المجتمعية ونفذت سلسلة من جلسات الاستماع التعبيرية.