ورش رنين التعبيرية:

هي ورش تعتمد على استخدام القصة المسموعة والتعبير عنها بالفنون المختلفة (دراما، تصميم وصناعة الدمى، الرسم). وتهدف إلى:

  1. تنمية مهارات الاستماع والتواصل عند الأطفال.
  2. إيجاد مساحات للأطفال للتعبير عن أنفسهم.
  3. تعزيز وزراعة قيم واتجاهات إيجابية عند الأطفال مثل : (الانتماء للوطن وحب الأرض، نبذ الظلم والاستبداد، حل النزاعات بالطرق السلمية، تقبل الذات وتقبل الآخر...الخ)

ورش تدريب المدربين (معلمين، معلمات، أمناء مكتبات، العاملين في مراكز الطفولة، متطوعين من المجتمع المحلي) على استخدام القصة المسموعة كوسيلة تعليمية :

يقوم البرنامج على تدريبات تهدف إلى تعريف المتدرب بعدد من الطرق الإبداعية الجديدة والتي من شأنها خلق مساحة تفاعلية كفيلة بتنمية مهارات التواصل والنقد الإبداعي والتعبير عن الذّات، عن طريق الخروج من الإطار التقليدي والتلقيني في التعليم إلى منظومة ترتكز على القصة المسموعة والدراما التفاعلية والتعلم النشط لإيصال مفاهيم وقيم تعليمية ومجتمعية متعددة.

مكتبة صوتية لكل مدرسة:

يرتكز عمل مؤسسة رنين على تشجيع المعلّم والأهل والمكتبات المدرسية والعامة لاقتناء الكتاب المسموع و المادة الصوتية كوسيلة فعالة في التعلّم وتحفيز مخيّلة الطفل بهدف تنمية مهاراته في النقد البنّاء. وعليه فقد بدأت رنين ،ومنذ اليوم الأول من تأسيسها، على إنتاج قصص صوتية باللغة العربية الفصحى و بشكل درامي مع موسيقى و مؤثرات صوتية بهدف إثراء المحتوى العربي المسموع وخلق وسائل تعلميّة وترفيهية بديلة أكثر تشاركيّة وتفاعليّة للطفل وبالأخص الطالب.

thumbVid3

أسبوع رنين للقصة المسموعة:

ينطلق أسبوع رنين للقصّة المسموعة في شهر نيسان/أبريل من كل عام، حاملا معه جملة من القيم التعليميّة والتربوّية والأخلاقيّة والفكريّة التي يجسدها عدد من النشاطات التفاعليّة والتي ترتكز على القصّة المسموعة بهدف تحفيز مخيّلة الطفل وإثراء تعلّمه وإدراكه بما حوله والتعبير عن نفسه ورأيه بشكل ناقد يتيح له التعايش الإيجابي مع من حوله والتفكّر في معطيات الأشياء. الهدف هو بيئة تحفيزيّة تمنح الطفل فرصة للتعرّف على الاستماع كمهارة شخصيّة ممتعة تطوّر من ذاته وتفتح  له آفاقًا جديدة للتعلّم والتفكّر

 thumbVid2

أندية رنين للقصة المسموعة:

تعمل رنين على اطلاق أندية للقصة المسموعة في المراكز المجتمعية وبالمناطق الأكثر عرضة للتهميش بهدف: ايجاد مساحات ثقافيّة وفنيّة نوعيّة أكثر تشويقاً للأطفال واليافعين تعزّز مهارات الاستماع والعمل المشترك وتوظيف الفنون لديهم وترتكز على فكرة الاستثمار في طاقات الشباب كسفراء لرنين يتبادلون معارفهم ومهاراتهم المكتسبة مع أقرانهم والأطفال في المراكز المجتمعيّة في المناطق الأكثر افتقارًا للمساحات التي تعزز مشاركتهم.

 

حصص استماع تفاعلية:

هي حصص يتم تنفيذها من قبل المعلمات والمعلمين الحاصلين على تدريب رنين، وتضم مجموعة من الاستراتيجيات التعليمية المتنوعة كالعصف الذهني، الألعاب الدرامية، تصميم و صناعة الدمى والرسم، أنشطة كتابية .

تساهم هذه الحصص بتنمية مهارات الاستماع والحوار وتعزيز مهارات التفكير الناقد وغرس قيم واتجاهات ايجابية لدى الطلبة.

 

 thumbVid1

منصة رنين التّدريبية:

هي مساحة رقمية تعلمية تضم مجموعة من المساقات التعليمية المتعددة التي تساهم في بناء قدرات المعلمين والعاملين مع الأطفال وأولياء الأمور على استخدام استراتيجيات تعليمية معاصرة تصقل مهارات الطلبة والأطفال